ندوة للاستعلامات بالفيوم تناقش " رؤية ٢٠٣٠ وتحديات التنمية فى مصر

ندوة للاستعلامات بالفيوم تناقش  " رؤية ٢٠٣٠ وتحديات التنمية فى مصر

نظم مركز النيل للإعلام بالفيوم التابع للهيئة العامة للاستعلامات ندوة صباح اليوم لمناقشة تحديات التنمية فى ظل رؤية مصر ٢٠٣٠ وذلك بقاعة المؤتمرات بالمركز

شارك فيها عدد كبير من ممثلى المؤسسات الحكومية وبعض رجال الدين والمرأة وبحضور فريق مركز النيل الاستاذ محمد هاشم مدير المركز والأستاذة حنان حمدى مسئول البرامج

واستضاف المركز الاستاذ الدكتور عرفة صبرى نائب رئيس جامعة الفيوم لشئون الدراسات العليا والبحث العلمى الذى تناول فى حديثه مع المشاركين التعريف بمفهوم التنمية المستدامة ورؤية ٢٠٣٠ وأهداف التنمية وأبعاد ومحاور التنمية وأهم تحديات التنمية المستدامة فى مصر

حيث أشار فى البداية إلى أن رؤية مصر ٢٠٣٠ هى أجندة وطنية أطلقت فى فبراير ٢٠١٦ تعكس الخطة الاستراتيجية طويلة المدى للدولة لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة فى كل المجالات

وفى تعريفه لمفهوم التنمية المستدامة أوضح الاستاذ الدكتور عرفة صبرى أن مفهوم التنمية المستدامة هى عملية تطوير وتحسين الظروف المعيشية واستخدام الموارد الطبيعية مع الحفاظ على حقوق الاجيال القادمة من تلك الموارد

وتابع أن من أهم أهداف التنمية المستدامة هى تحسين جودة حياة المواطن وتوفير منظومة متكاملة للحماية الاجتماعية وإتاحة التعليم وضمان جودته وجودة الخدمات الصحية لافتا إلى أن هذا الهدف هو محور عمل مبادرة حياة كريمة التى أطلقها السيد الرئيس للنهوض بالريف المصرى

كما تناول بالتوضيح ايضا أهم أهداف التنمية المستدامة ومنها تحقيق العدالة والاندماج وإقامة اقتصاد قوى قائم على المعرفة وتحقيق التحول الرقمي والاستثمار فى البشر من خلال المعرفة والابتكار وتنمية القدرات الإبداعية وبناء الإنسان أيضا من أهم الأهداف الاستدامة البيئية والاستخدام الامثل للموارد مشددا على أنه لا يمكن للمجتمع أن ينهض وهناك مشكلات اجتماعية وبيئية وسياسية واقتصادية

وفى سياق متصل أشار الاستاذ الدكتور عرفة صبرى إلى أن هناك ثلاثة أبعاد للتنمية المستدامة وهى بعد اقتصادى، بعد اجتماعى وبعد بيئى

أما عن تحديات التنمية فى مصر أشار إلى أن هناك تحديات كثيرة ولعل أهمها مشكلة النمو السكانى والتى تعوق عملية التنمية بشكل كبير

ومن التحديات أيضا كما أشار قلة الموارد وضعف الروابط بين الصناعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ، عدم التوازن فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية بين العاصمة والمحافظات ، التعدى على الرقعة الزراعية ، ارتفاع معدل التلوث البيئى وعدم وجود إطار موحد لقياس درجة رضاء الجمهور وضعف التواصل بين المواطنين وصانعى القرار

وفى نهاية حديث أشار إلى ما ورد بتقرير الأمم المتحدة ،، أن مصر تعد نموذجا يحتذى به فى ربط أهداف التنمية المستدامة مع برنامج الحكومة والخطة الاستثمارية ،،

واوصى بضرورة تكاتف الجهود الحكومية والأهلية ومؤسسات البحث العلمي لتحقيق التنمية المستدامة وتحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠

الكلمات المفتاحية الفيوم

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;