ندوة "المرأة المصرية والأمن القومى " لإعلام السويس

ندوة "المرأة المصرية والأمن القومى " لإعلام السويس

المرأة هى صانعة الحضارة ومخزن القيم والعادات والتقاليد فى العالم وتدعمها القيادة السياسية والتنفيذية والتشريعية للدولة المصرية دولة العلم والعمل والحلم والأمل والتطور والرخاء وفى إطار محور الأمن القومى بالهيئة العامة للاستعلامات نظم مركز النيل للإعلام بالسويس اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022 ندوة حول المرأة المصرية والأمن القومى حاضر فيها الأستاذ الدكتور احمد حسنى أستاذ العلوم السياسية كلية التجارة جامعة قناة السويس وباحث فى العلوم السياسية والأمن القومى بهدف التعرف على دور المراة المصرية فى الحفاظ على الأمن القومى لمصر بحضور مديريات الخدمات ومكلفات الخدمة العامة وادارة المرأة بالشركات الصناعية

--- وقد تحدث دكتور احمد عن أهمية الأدوار المتعددة التى تلعبها المرأة فى الحياة وتظهر بجلاء فى الدول ذات الحضارة التى أثرت فى مسيرة الإنسانية فنجد أن المرأة لها دور كبير فى ازدهار تلك الحضارات وأكد على أن المرأة لها دور لا يمكن إغفاله فى تحقيق هذا النوع المهم من فروع الأمن والذى يمثل الوجاء الحامى لأى دولة من داخلها وفى محيطها الإقليمي والدولى كما ذكر أن الأمن القومى مصطلح حديث نسبيا فترجع الإشارة إليه فى أواخر اربعينات القرن الماضى بالولايات المتحدة الامريكيه كما أشار إلى أن المرأة نصف المجتمع المصرى فلا يمكن تحقيق ركائز الأمن القومى دون مشاركة المرأة بل إن دورها فى تحقيق تلك الركائز مهم جدا او مؤثر للغاية نتيجة إيجابية هذا الدور وهذا ما سيتضح من خلال بيان تلك الركائز

--- كما ذكر دكتور حسنى ركائز الأمن القومى المصرى منها إقامة نظام سياسى مستقر وقابل البقاء على ثلاث محاور وهذا النظام لم يكن مكمل لعدم مشاركة المرأة فيه بشكل كامل وعلى وجه الخصوص سياسيا فلم يكن لها صوت انتخابى ولا يمكن الترشح حتى١٩٦٥حتى عدل الدستور ليقر لها بهذا الحق والذى نتج عنه ترشح وانتخاب نائبتين للبرلمان ٥٧ وهى السيدتان راويه عطية وأمينة شكرى حتى وصل عدد المرأة بالبرلمان إلى ما يتجاوز ٧٥ كما أشار إلى الحرب على الإرهاب ولا يخفى دور المرأة الداعم فى توجه الدولة للانتصار فى هذه الحروب باعتبارها الام والزوجة والابنه والاخت كما شاركت المرأة فى حل مشكله الأقباط جذريا وعدم السماح بالفتنة ومدبريها وايضا فى معاهدة السلام مع إسرائيل باعتبارها كنزا إستراتيجيا لمصر يضمن التنمية الشاملة والمستدامة وايضا تأمين حصة مصر السنوية من مياة النيل وايضا احتياجات الشعب من المياة لتعزيز استيراتيجية شاملة لخطط الاستخدام الأمثل وايضا لا يخفى ادوار المرأة فى المساهمة فى تحقيق التنمية سواء الإقتصادية والاجتماعية وفى شتى المجالات

--- وفى نهاية الندوة أكد دكتور حسنى على انه تم تمكين المرأة للإستفادة بجهودها إلى جانب حماية الأسرة المصرية من مخاطر الهجرة الغير شرعية والحفاظ على أبناء الوطن من الفقد بالهجرة أو الفقد وايضا شاركت المرأة فى مكافحة الفساد بشتى صورة وأشكاله بشكل مباشر وغير مباشر منا يعود على الوطن بالخير ومحاولة استعادة المكانة المستحقة التى تتناسب مع حضارة مصر

الكلمات المفتاحية السويس

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;