إصلاح التعليم بداية التقدم ونهاية التطرف

إصلاح التعليم بداية التقدم ونهاية التطرف

العلم هو أساس التطوير وحل لكل المشكلات ولهذا اهتم ديننا الاسلامى بالعلم وأعطاة مكانة كبيرة لما للعلم من أهمية وقيمة عظيمة فى الأمم لدرجة أن أول ايه نزلت من القرأن هى - اقرأ - تبعتها ايات كثيرة تحث على التفكير والتدبر والتعلم والتذكر .ولكن للأسف نحن لم ننتبه الى كل هذة الايات ولم نطبقها وننفذها وأنتبهنا فقط لاية الحجاب وقطع يد السارق وونظرنا للقشور والمظهروأقحمنا أنفسنا فى جدل عقيم حول النقاب والجلباب والدقن وتركنا الجوهر والمضمون ولهذا تخلفنا . فى الوقت الذى طبق الغرب تعاليم الاسلام فى الاهتمام بالعلم ولهذا تقدم ونجح .واذا أراد القائمين على هذة الدولة اللحاق بهذة الدول والسير نحو التقدم واذا أرادت الحكومة أن تحدث تنمية حقيقية لهذة البلد واذا كانت هناك رغبة حقيقية فى الاصلاح والنهوض والتقدم لهذة البلد فعلينا بالاهتمام بالتعليم واذا أردنا القضاءعلى الارهاب والفكر المتطرف فعلينا الاهتمام بالعلم واصلاح منظومة التعليم وذلك عن طريق عودة الأنشطة الرياضية والثقافية للمدرسة و تقليل الكثافة الطلابية فى الفصول ببناء مدارس جديدة والقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية عبر حلول مبتكرة وتطوير مناهج التعليم وتنقيتها من الحشو غير المفيد الذى يعتمد على الحفظ والتركيز على المواضيع التى بها ابتكار وفهم واعمال للعقل ومتابعة ومراقبة من الادرات التعليمية بشأن تغيب للمدرسين لاعطاء الدروس الخصوصية بالمراكز الخاصة والاهتام بالنظافة حول المدارس لأن ما نراة من مناظر بالقرب من المدارس من تلال قمامة وبرك مياة ليس من الاسلام. كما علينا الاهتمام بالأخلاق فى المدارس وتعليمهم مكارم الأخلاق وتربيتهم على القيم والمبادئ والصفات العظيمة وحسن المعاملة مع الغير. ديننا دين نظافة ودين علم ودين خلق.والاهتمام بالتعليم مسؤليه كل فرد منا فى البيت برعاية الأبناء وتشجيعهم على العلم والتحصيل وفى الاعلام بالتوعية وتقديم نماذج مشرفة للشباب والطلاب ليقتدوا بها .خصصوا عام للعلم والتعليم نهتم ونركز فيه على الاهتمام بالعلم وحل مشاكلة ليعود ذلك بالنفع على الجميع وتحدث تنمية حقيقية وتقدم للدولة .

الكلمات المفتاحية إصلاح التعليم

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;