علماء بريطانيون يطورون حافظة هاتف مقاومة للبكتيريا

علماء بريطانيون يطورون حافظة هاتف مقاومة للبكتيريا

استخدم علماء بريطانيون مادة جديدة، تتمتع بخواص مضادة للبكتيريا لصنع حافظات للهواتف الذكية، وذلك للحد من انتشار بعض أنوع الجراثيم القاتلة .

واستخدم العلماء تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد لصناعة قطع يمكنها قتل البكتيريا، التي تتمتع بمقاومة للمضادات الحيوية، مثل البكتيريا المعروفة علميا باسم MRSA.

المادة الجديدة المقاومة للبكتيريا، لا يقتصر استخدامها على الهواتف، فمن الممكن استخدامها في القطع والأدوات المستخدمة في المستشفيات ومقابض الأبواب وألعاب الأطفال، بالإضافة إلى الأسنان الاصطناعية ومنتجات كثيرة يستخدمها البشر يوميا.

وتعلق الآمال على المادة بأن تساهم في وقف انتشار الأمراض الخطيرة في دور الرعاية ومنشآت أخرى، ما قد ينقذ أرواح الكثير من المرضى المعرضين للخطر.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية تشكل "تهديدا عالميا خطيرا" على الصحة العامة.

وتنظر المنظمة نحو الأمر بأنه يمثل "حقبة ما بعد المضادات الحيوية"، والتي قد تشهد موت أشخاص بسبب عدوى بسيطة كان علاجها ممكنا على مدى عقود.

وفي مواجهة هذا التهديد، قرر باحثون من جامعة شيفيلد البريطانية تطوير آلية تجمع ما بين الطباعة ثلاثية الأبعاد ومركبات مضادة للبكتيريا مصنوعة من الفضة، مضاف إليها مواد كيماوية، ومركبات مضادة للميكروبات.

أظهرت النتائج أن المادة المضافة تمكنت من الاندماج بنجاح مع المواد المستخدمة في الطباعة ثلاثية الأبعاد، دون تأثير على آلية الإنتاج، أو صلابتها.

وفي حال استخدامها ضمن الظروف الطبيعية، تكون المركبات فعالة ضد أنواع من الجراثيم الضارة، بدون التسبب بأي تأثيرات سمية لخلايا الإنسان.

ويسعى العلماء لتطوير منتجات أخرى باستخدام المركب المضاد الجديد، وذلك بالشراكة مع جهات صناعية رائدة ليتم طرحها في الأسواق

الكلمات المفتاحية

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;