بين الشك والظنون

بين الشك والظنون

‏‎ما ذنب القلب المسكين
فهل أصابت حروفي اليقين
اكتب لأجلك أراك بي لا تشعرين
مزقني التجاهل وقتلني الصمت الرهيب
فهل صمتك يفهم ما انا فيه
سأحسن الظن فيك
قاسية أنت مثل الأيام والسنين
أحترق لهيبآ فهل بي تتلاعبين
قلبي يكتب لك الحروف
وأنا بين عينيك سجين
أرتجف خوفآ أن تغادري الأنين
وتجبريني أن أرحل عنك وأموت
في قلبي حكاية عشق
أحكيها لك بالقصيد وبالسطور
أرتشف قهوتي وأنا منك وحيد
صدفه رسمتها الدروب
ويرسم القدر نهايه روح
أنهكتني تاء
فقلبي تائه وعمري يتهاوي
فأخشي السقوط
بين الشك والظنون
ليس الفؤاد وحده محل شوق
صامت ساكن دومآ عنك
عينأي تسأل أو تعلم أين أنت
كل الجوارح فى هؤاك فؤاد
فكيف أشتاقك وأنت بأضلعي
وأقول أهؤاك
وإن لم أنطق بها
فهي بالنبض وبالشريان
أنت أنثي نادرة الوجود
فعشقتك حد الجنون
فهل أصابت حروفي اليقين
أراك تضحكين بدموع

الكلمات المفتاحية بين الشك

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;