أنثى تدمي وتشكي

أنثى  تدمي وتشكي

بداخلي ذكريات تحضرني

تصرخ صوتا يؤلمني

أشعر بندم يغلف قلبي

أفتقد طريقي فلا تعاقبني

براكين الغضب تفجرت بداخلي

رغبة متوحشة تسيطر على نبضي

تود الأنتقام منك فلا تبكي

فتشكي همي لغيري

تجمعت دموعي تملئ عيني

تجاهلى كما شئت سأنسيك إسمي

سأخبئ صوتي فى نفسي

فلتهدأ روحى بجسدى

تشابكت اصابعي بقوة صبري

فلا مكان للنصر لغيري

لن يرتوي ظمئي حتى لوعدتي

فأنين الروح يكوى ويدمي

دون أن يقتل ويمضي

تنهدي ما عاد حرفك يجذبني

ووجهك يضعف نظري

أرحلي أو لا تظهري

فلن يعنيني غضبك

فأنت لا شيئ لي بعد يومي

أسعدي وأستلقي على ظهرك

وأصرخي بفشلك لا بفشلي

وألهثي بخوفك

فلقد هزمت صمتك

بعزيمتي وبذنبك

سأقيم سرادق عزائك

بعد دفنك

سأضيئ الشموع ولكن لوحدي

وسأعرف ترانيم فقدك

ولن أنسي أبدآ غدرك

لقد خنت العهد فهأن علي قتلك....

فأوراق الشجر كلما هبت

رياح الخريف تساقطت

بكيرياء دون خوفآ ...

لن أخبئ وجهي بكفي

ولن تنهمر دموعي

ولن تشعري بما بقلبي

سأهجر الغيرة والشك

وعذاب الحب طوعآ

لا قهرآ فطهارة النفس

خلود وبقاء وعز

صيف حار زار وجنتأي

وما زال الشتاء بالأطراف يقبع

الكلمات المفتاحية الغضب

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;