بنت القصير تتفوق بالمركز الأول علمي بالثانوية العامة 

بنت القصير تتفوق بالمركز الأول علمي بالثانوية العامة 

  من طلب العلا سهر الليالى.... هذه المقولة تنطبق علي بنت القصير / حنان منصور سليمان الأولى على إدارة القصير التعليمية علمى علوم بمجموع 405 والتى سهرت وكافحت لتحقق هدفها وخلال حوارنا وجهنا لهاعدة أسئلة  منها عن توقعها لحصولها على هذا الترتيب. فكان ردها :" اتوقع... لكن كنت أتوقع من هم أكثر منى تفوقا في السنوات السابقة. 
وتحدثت عن تفوقها في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية ، وعن ميولها للجامعةالتى تؤهلها وتأمل الإلتحاق بها فأشادت بكلية طب بشرى. 
 ونكمل حديثنا مع حنان عن نظام المذاكرة فأكدت إلى أهمية تنظيم الوقت ومع الترفيه والراحة، وتكثيف المراجعة أيام الإمتحانات، وإن إعتمادها الكلى للمذاكرة والتحصيل على كتب الوزارة وليست الكتب الخارجية. 
وعن الدروس الخصوصية كانت تدخل في مجموعات عادية فى جميع المواد. 
ولم ننسى أن نتطرق لنظام البوكلت هذا العام ورأيها فيه فكان ردها: " إنه رائع وموفر للوقت والجهد ".
وتحدثت عن أخواتها إنهم على نفس المستوى التعليمى والتفوق.... وأشادت علي دور الأسرة فى توفير كل سبل الراحة والهدوء. 
والنصيحة التى تقدمهالطلبة الثانوية " لو حيعتمدوا على الدروس الخصوصية فيكتفوا بمدرس واحد فقط من كل مادة  لأن البعض يذهب إلى اكثر من مدرس لكل مادة مما يشتت ذهنهم،  والمسئولية على الطالب أولا فى المذاكرة والتركيز وحسن إختار المدرس لكل مادة وعدم تشتت الذهن فى المراجعة فى أكثر من كتاب خارجى، وأحسن مراجعة من دليل التقويم للوزارة وأهم شئ المراجعة لأنها أساس النجاح. 
 ووجهنا لها سؤالنا عن هدفها فى الحياه فأبدت رغبتهاإنها تتمنى أن تتفوق كل سنة في كلية الطب وتكون الأول على الدفعة لتتعين معيدة. 
واشادت حنان بدور المدرسة والمدرسين فقد كانوا فى تشجيع دائم لها ولم يبخلوا عنها بجهد. 
 واخيرا تهدى نجاحها لوالدها ووالدتها وتقول لهم :" شكرا شكرا شكرا "
  وننتقل للوالد والوالدة 
فسألنا الأم عن شعورها عندما سمعت خبر تفوق حنان، فأجابت: "شعور لا يوصف من قمة السعادة،  أحلى شعور فى الدنيا"   وجاء دور الأب فى سؤالنا فأجاب أيضا :" أكبر سعادة واكبر فرحة ". 
وختمنا حوارنا مع حنان بتمنياتنا لها بتحقيق حلمها فى أن تصبح معيدة.

مقالات مشابهه

من قسم آخر


التقيمات

راديو القمة

radio

فيس بوك

a
;